الحمية الغذائية المناسبة للطفل المصاب بالسكري

الحمية الغذائية المناسبة للطفل المصاب بالسكري

الحمية الغذائية المناسبة للطفل المصاب بالسكري

إصابة الطفل بمرض السكري خبر يقلق الأمهات والأباء كثيراً ومتابعة علاجه أيضاً ترهق الطفل ووالديه،لذلك على كل الاباء الذين لديهم طفل مصاب بالسكرى معرفة الحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال لتفادي مضاعفات قد يسببها سوء النظام الغذائي.

إصابة الطفل بمرض السكري خبر يقلق الأمهات والأباء كثيراً ومتابعة علاجه أيضاً ترهق الطفل ووالديه،

لذلك,  أطفال مرضى السكري وآباؤهم  بحاجة لمساندة معنوية ونفسية لمساعدتهم في التغلب على الصدمة ومشاعر الغضب وعدم التصديق والتي قد تستمر لبعض الوقت.

و على الأبوين أن يتذكرا أن تقبلهما للقدر سيساعد طفلهم أيضاً على تقبله ولا يوجد في أيدي أي منكم ما قد يغير هذا القدر.

فمن الضروري ايضاً مراعاة أن نفسية الطفل مرتبطة بنفسية الوالدين حيث أنه قد يقوى الطفل ويتغلب على مرضه إن كان يحظى بنفسية جيد  تساعده على تحمل عذاب المرض.
من هنا فإن معرفة الأم و الأب بأساسيات المرض و علاجه و الغذاء المناسب له تسهل الأمر وتجعل من الممكن تفادي المضاعفات التي يتعرض لها الطفل سواء في البيت أو في المدرسة.

 

علاج سكري الأطفال يتركز على ثلاثة محاور أساسية هي الأنسولين و الطعام و الرياضة

الحمية الغذائية المناسبة لمرضى سكري الأطفال.

للحصول على نسبة سكر في المعدل المطلوب .

تغذية مرضى سكري الأطفال ( سكري النوع الأول) أمر في غاية الأهمية لأن الإحتياجات الغذائية يجب أن تتناسب مع احتياجات الأنسولين وذلك تجنباً لإرتفاع مستوى السكر أو إنخفاضه عن الحد الطبيعي.

الحمية الغذائية المتبعه يجب أن تكون صحية ومتوازنه وكافية لنموه جسمياً وعقلياً وصحياً ونفسياً وغنية بجميع العناصر الغذائية الأساسية لنمو الأطفال بكميات محدده بحسب العمر والجنس و الوزن والنشاط الحركي ويتم تحديد هذه الكميات من قبل الطبيب أو أخصائية التغذية .

تعد الكربوهيدرات من أهم العناصر التي يجب مراعاتها عند إتباع نظام غذائي صحي لمرضى سكري الأطفال؛ كون 50 % من السعرات الحرارية التي يحتاجها طفل السكري يحصل عليها من الكربوهيدرات .

إن حساب الكربوهيدرات هو أحد أساليب تنظيم الوجبات المستخدمة مع مرض السكري كونها الأكثر تأثيراً على مستويات سكر الدم، و توصل الباحثون إلى تحديد قياس للكربوهيدرات وهي أن كل حصة واحدة أو وحدة كربوهيدرات واحدة تعادل 15 غرام من الكربوهيدرات.

فعلى سبيل المثال إذا كانت طفله عمرها 8 سنوات تعاني من سكري الأطفال فهي تحتاج تقريباً إلى 1800 سعر حراري يومياً

و بما أن الكربوهيدرات تشكل 50% من السعرات الحرارية فإن (1800 ×50%= 900 ) إذاً فالطفلة  تحتاج إلى 900 سعر حراري من الكربوهيدرات.

وبما أن الغرام الواحد من الكربوهيدرات يعطي 4 كيلو كالوري من الطاقة فإن (900 ÷ 4 = 225 )غرام أي يمكن إعطاء الطفله التي تحتاج إلى 1800 سعر حراري يومياً حوالي 225 غرام كربوهيدرات يومياً.  وبما أن وحدة كربوهيدرات واحدة تعادل 15 غرام من الكربوهيدرات فإن ( 225÷15= 15 ) فبالتالي تستطيع الطفله تناول 15 وحدة من وحدات الكربوهيدرات.

لذلك من المهم جداً معرفة إحتساب الكربوهيدرات بالغرامات أو بالبدائل للتحكم بنسبة السكري والتي تختلف من طفل لأخر حسب العمر والجنس والطول والوضع الصحي

.
تالياً أهم المجموعات الغذائية التي تعادل  ما يقارب 15 غرام من الكربوهيدرات والتي من خلالها يمكن اختيار وحدات الكربوهيدرات المناسبة حسب الرغبة.

مجموعة الخبز والنشوياتكل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 15 غرام كربوهيدرات و 80 سعر حراري:

غرام خبز أو ما يعادل نصف رغيف خبز صغير- 2/1 كوب كورن فليكس – 3/1 كوب أرز – 2/1 ذرة – 1 بطاطا مسلوقة صغيرة الحجم – 3/1 كوب حمص – 2/1 كوب معكرونة

مجموعة الفواكه كل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 15 غرام كربوهيدرات و 60 سعر حراري

.
1 تفاح – 1 كيوي – 15 عنب – 2/1 موزة – 1 برتقال – 1 إجاص – 1 دراق – 12 كرز – 2/1 مانجا – 2 تين – 3 مشمش وغيره .

مجموعة الحليب : كل بديل من هذه المجموعة يحتوي على 12 غرام كربوهيدرات و 120 سعر حراري :

1 كوب حليب كامل الدسم – 1 كوب لبن

لم يتم ذكر مجموعة اللحوم ومجموعة الخضار ومجموعة الدهون كونها لا تحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات ولها تأثير بسيط على الجلوكوز في الدم.

وضرورة الحصول على جداول وحدات الكربوهيدرات لإختيار البدائل والأطعمة المفضلة لطفلك.

ويفضل إستخدام أدوات قياس دقيقة لتسهل عملية التوزين كاستعمال كوب قياس مرقم وميزان رقمي صغير و ملاعق طعام مناسبة تساعد في قياس ووزن الحصص والوحدات المطلوبة

لذلك,  أطفال مرضى السكري وآباؤهم  بحاجة لمساندة معنوية ونفسية لمساعدتهم في التغلب على الصدمة ومشاعر الغضب وعدم التصديق والتي قد تستمر لبعض الوقت.

و على الأبوين أن يتذكرا أن تقبلهما للقدر سيساعد طفلهم أيضاً على تقبله ولا يوجد في أيدي أي منكم ما قد يغير هذا القدر.

فمن الضروري ايضاً مراعاة أن نفسية الطفل مرتبطة بنفسية الوالدين حيث أنه قد يقوى الطفل ويتغلب على مرضه إن كان يحظى بنفسية جيد  تساعده على تحمل عذاب المرض.  
من هنا فإن معرفة الأم و الأب بأساسيات المرض و علاجه و الغذاء المناسب له تسهل الأمر وتجعل من الممكن تفادي المضاعفات التي يتعرض لها الطفل سواء في البيت أو في المدرسة.

للمزيد من مقالات سكرى الاطفال اضغط هنا

لحجز فى عيادات التغذية العلاجية

يرجى الاتصال على 920016363

 

Leave a Comment

Name*

Email* (never published)

Website