خسارة الوزن17 كيلو فى زمن قياسي

خسارة الوزن17 كيلو فى زمن قياسي

خسارة الوزن17 كيلو فى زمن قياسي

من داخل أروقة عيادات التغذية نسمع العديد من قصص المراجعين الغريبة والمحفزة خسارة الوزن17 كيلو فى زمن قياسي  ، ومن تلك القصص المحفزة نذكر قصة شاب كان حلمه الالتحاق بالكلية العسكرية ويتشرف بخدمة دينه ووطنه. بسبب وزنه الزائد الذي وصل 135 كيلو غرام, صدم بالرفض؛ فكان إصراره على تحقيق حلمه هو نقطة تحول جذرية في حياته ودافعاً لتغيير نمط حياته الغذائية.
كانت أول خطوة للتغيير هي اللجوء إلى عيادات التغذية واستشارة اخصائية تغذية. وحينما أتاني, لفتت نظره إلى أن دور أخصائية التغذبة ليس توفير النظام الغذائي: فآلاف الأنظمة متوفرة بالنت. كان علي تسليط الضوء على دور العياده الرئيسي وذلك تغيير السلوك الغذائي من أجل حياة رشيقة دون أن يشعر بحرمان دائم. دوري هو زرع المتعة بالأكل المتوازن كمن يستمتع تماما بالمأكولات المسمنة.
مثله مثل الآلاف, عادت جذور سمنته المفرطة إلى نمط حياة ابتعد عن الحركة مقترن بوجبات سريعة ومشروبات غازية. مشلكة تهدد مجتمعا كاملا خصوصا أن نسبة كبيرة من الرجال فوق الخمسين مهددين بالسكر بسبب السمنة ونمط الحياة.

خسارة الوزن17 كيلو فى زمن قياسي

آخر ما كنت أطمح إليه هو وضعه على حمية شديدة منذ اليوم الأول. فالسكريات والوجبات السريعة تؤدي إلى ادمان. لذلك, يشعر من يتركها فجأة باكتئاب شديد. عملنا النظام الغذائي معا, كل زيارة نقلل بها كميات الأكل ليتعود الجسم على الكمية الجديدة. فالرشيق يأكل من كل شيء بكميات قليلة لذلك دائما ما أعود المراجعين على الاستمتاع بالأكل دون نهم. أصعب ما كان عليه هو ايقاف المشروبات الغازية واستبدالها بالماء. فذاك لا فصال فيه لأن عواقبه وخيمة. خلال عشرة أيام, أصبح لا يتوق اليها.
بعد 5 أسابيع, أصبح وزنه 118كيلو غرام. نزل وزونه 17 كيلو غراما!
الأجمل من ذلك, أنه لم يشعر يوما بالاكتئاب لأننا اخترنا الأكل والكميات معا واعتمدنا على التدرج بالكميات.

أخصائية التغذية

نوف الحربي

 

Leave a Comment

Name*

Email* (never published)

Website