الحبّة الزرقاء بين الحقيقة والكذب

viagra

الحبّة الزرقاء بين الحقيقة والكذب

حبّة عملت ثورة بعد أن إكتشفت عام 1998 وإنتظرها الجميع، حتى عندما عرضت في الأسواق باعت كيلوغراماً واحداً كلّ عشرة دقائق أما اليوم فيتمّ غنتاج 45 طناً من هذه الحبّة سنوياً.

الحبة الزرقاء أبحت بمتناول الجميع، فهي تباع في الصيدليات وتعرض على الإنترنت وبدون وصفة طبيب كما يتناولها كبار السن وحتى أن الشباب باتوا مقتنعين أنها الحبّة السحريّة التي ستحلّ لهم كلّ مشاكلهم في العلاقة الحميمة.

الدكتور إميل فوزي، صيدلي، يشير إلى أن الحبة الزرقاء تنتج من عدّة شركات وبأسعار مختلفة ويتمّ بيع حوالى 300 حبّة في الشهر. الأعمار التي تطلبها تتراوح بين 45 عاماً وما فوق ممكن أن تكون عبر وصفة طبيّة، إعلان، أو يريد تجربتها.

ممكن أن يتمّ بيعها في علبة كاملة أو حبّة واحدة. ولكن السؤال الأهمّ هو هل أن كلّ من يتناول هذه الحبّة هو بحاجة لها، وهل يعلم لماذا يتناولها؟

تمّ توزيع ورقة على الرجال فيها أسباب إستعمال الفياغرا منها حقيقي وآخر وهمي، وجاءت النتائج حسبما قال الدكتور ياسر الخياط، أستاذ طبّ وجراحة الذكورة والعقم، بأنه قد تسمح في حالات نادرة لو الشخص عنده المقدرة على تكرار العملية الجنسية أن تعطيه هذه الميزة لكن في المقابل سيدفع ثمناً غالياً جداً حيث سيعتمد بصورة مستمرة على دواء لا يحتاجه.

كما أنه من الممكن أن يصل إلى درجة عدم أداء الوظيفة إلّا بإستخدام هذا الدواء. يضيف الطبيب أن الرجل المتزوج من أكثر من إمرأة يحاول تناول هذه الحبوب، ولكن في الحقيقة أن عملية تكرار العملية الجنسية يقوم أولاً على القدرة الجسدية فإذا كان فاقداً لهذه القدرة لن تفيده الحبّة إذاً.

يشير إلى أن التعب أو الإرهاق هو شعور جسدي يحتاج إلى الراحة في المقام الأول ولن تفيد الحبّة الزرقاء في هذا المجال. صغار السن لا يستطيعون إعتماد هذا الدواء وسيكون نفسياً إذا تمّ إستخدامه، وهو يوصف لكبار السن والأشخاص الذين يحتاجون إليه.

لا يوجد أدنى علاقة بين الحبّة الزرقاء وصحة الحيوانات المنوية لا سلباً ولا إيجاباً، كما أن هناك إعتقاد عند البعض أنها قد تحلّ مشكلة القذف المبكر لكن هذا الإعتقاد خاطىء حيث أن للقذف المبكر جذور كثيرة ترتبط بالعلاقة الزوجية، الحالة النفسية، إلتهابات البروستات، أو الأمراض الجسدية.

عنّة ليلة الزفاف تنتج عن المعتقدات الخاطئة عن العلاقة الجنسية وعن وجود الضغوط النفسية ولا تحلّ الحبّة الزرقاء هذه المشكلة.

الحبّة الزرقاء مصممة للكبار في السن والرجال المصابين بداء السكري، وتصلّب الشرايين وكلّ مرض يضعف القدرة الجنسية ولكن يجب معرفة أنها ممنوعة بتاتاً على الرجال الذين يعانون من ضيق في الشرايين ويتناولون الحبوب التي توضع تحت اللسان كما ممنوعة على الرجال الذين يعانون من إلتهاب شبكة العين الصبغي. والأهم لا يجب تناول هذا النوع من الحبوب إلّا بعد إستشارة الطبيب.

المصدر :التفاح الاخضر

سوف تظهر مشاركتك بمجرد مرورها على خاصية مانع الرسائل المزعجة