ماهي الأطعمة المضادة للتجاعيد

أطعمة مضادة للتجاعيد

أطعمة مضادة للتجاعيد

ليس هناك طبعاً وصفة سحرية للحصول على بشرة مشرقة، ولكن بتخفيف تعرُّضك لأشعة الشمس، والابتعاد عن الملوثات، وخصوصاً دخان السجائر، يمكن الحفاظ على بشرة صحية. 
من جهة ثانية، فإن الأبحاث تشير إلى أن ما نأكله يمكن أن يؤثر أيضاً في درجة مقاومة الجلد آثار التقدم في السن. وتقول اختصاصية التغذية البريطانية استر ميلز: إنه يمكن أن تكون لدينا جينات جيدة ونستخدم أغلى كريمات للوجه، لكن إذا كان نظامنا الغذائي فقيراً في العناصر المغذية فإن ذلك سينعكس على بشرتنا. وهي تنصح بتناول الأطعمة التالية التي تعتبر الأفضل لمقاومة التجاعيد:
الجزر
إذا تناولت الجزر مطبوخاً جيداً (لإطلاق عناصره المغذية المحتجزة في تركيبته الخلوية القاسية) فستحصل على مصدر ممتاز للبيتاكاروتين الذي تُشكل الكميات الكبيرة منه حاجزاً يقي الجلد من أشعة الشمس الضارة. 
الفلفل الأحمر
يُعتبر الفلفل الأحمر واحداً من أفضل مصادر الفيتامين c (تحتوي ثمرة الفلفل الأحمر على ضعفَيْ ما تحويه البرتقالة من هذا الفيتامين). والجسم يحتاج إلى فيتامين c لإنتاج الكولاجين، وهو العامل الطبيعي الذي يشد الجلد ويَحُول دون ترهُّله. ومثله مثل الجزر يحتوي الفلفل الأحمر على نسبة كبيرة من البيتاكاروتين الذي يقي الجلد من الأشعة فوق البنفسجية. 
العنب
يحتوي العنب الأسود والأحمر على أنثوسيانين، وهو من المواد التي تقوي الأوعية الشعرية التي توصل الأوكسجين والعناصر المغذية إلى الجلد وتخلِّصه من الفضلات، وهي تساعد أيضاً على الوقاية من ظهور الدوالي وعلى بناء الكولاجين. 
الفراولة
هي مصدر ممتاز آخر للفيتامين c الذي يساعد على بناء الكولاجين ومقاومة الجزيئات الحرة الضارة، وهي تحتوي أيضاً على حامض الإيلاجيك الذي يقول عنه الدكتور بات كيندال اختصاصي التغذية الأمريكي: إنه يخفِّف من الأضرار التي تصيب الحمض النووي لخلايا الجلد، والتجاعيد من الأعراض الناتجة عن الأضرار المذكورة. 
الأفوكادو
على الرغم من أن الكثيرين يتجنَّبون الأفوكادو بسبب ارتفاع نسبة الدهون فيه، إلا أنه واحد من أفضل مصادر فيتامين e الذي يكافح الجزيئات الحرة الضارة. والزيوت الموجودة في الأفوكادو هي أساساً زيوت صحية من النوع غير المشبع والمفيدة للقلب. 
البصل
يعتبر البصل واحداً من أهم مصادر الفلافونويدز المضادة للأكسدة، بما فيها الكورسيتين الذي يتمتع بخصائص مقاومة للالتهابات. ولحسن الحظ فإن قَلْي البصل لا يؤدي إلى تدمير الفلافونويدز. اختر البصل الأحمر؛ فهو أغنى من البصل الأبيض بهذه المواد. 
السمك
إن الأنواع الدهنية من السمك؛ مثل سمك السالمون والتونة والاسقمري، تحتوي على نسبة عالية من أحماض أوميغا 3 التي تخفِّف من حالات جفاف الجلد؛ مثل الصدفية التي يمكن أن تسمح بالظهور المبكر للتجاعيد. وقد أظهرت الدراسات أيضاً أن البروتينات البحرية يمكن أن تخفِّف من ظهور التجاعيد الخفيفة. لذلك احرص على تناول السمك مرتين أو ثلاث مرات أسبوعياً. ويُعتبر السمك المعلَّب جيداً مثله مثل الطازج، باستثناء التونة التي تفقد أحماض أوميغا 3 التي تحتوي عليها أثناء عملية الطهو التي تسبق تعليبها. 
زيت الزيتون
أثبتت دراسة أُجريت في أستراليا مؤخراً أن زيت الزيتون هو واحد من أهم الأطعمة التي تقي الجلد من التجاعيد. إن تناول زيت الزيتون بانتظام مع الفاكهة والخضار والبقوليات مسؤول عن 20% من اختفاء تجعُّد الجلد لدى الأشخاص ذوي الأعراض المختلفة. 
الخوخ المجفَّف
أظهرت الأبحاث التي أُجريت في جامعة تافتس الأمريكية أن الخوخ المجفَّف سجَّل أفضل النتائج بين الفاكهة الأخرى في مقاومة الجزيئات الحرة الضارة في الدم.والمعروف أنه كلما قلَّ عدد هذه الجزيئات في الدم انخفضت نسبة ظهور التجاعيد في البشرة. 
المحار
المحار غنيٌّ جداً بالزنك الذي يُعتبر أساسياً لصحة الجلد؛ فهو يلعب دوراً مهماً في الانقسام الخلوي الطبيعي، وفي عملية الترميم اليومية وتجدُّد خلايا أنسجة الجسم، وهو يساعد أيضاً في شفاء الحبوب والبثور وحب الشباب.

المصدر: كذا ميزا.

سوف تظهر مشاركتك بمجرد مرورها على خاصية مانع الرسائل المزعجة