آخر الأبحاث عن التغذية 2021

البروبيوتيك في الألبان

هي بكتيريا نافعة تساهم في الحفاظ على صحة الأمعاء، وتتواجد في الأطعمة المخمرة بوجه عام وفي الزبادي بوجه خاص، ويمكن الاعتماد عليها كمكمل غذائي وذلك لما لها من أهمية في تحسين صحة الجهاز الهضمي الذي له دور كبير في تعزيز مناعة الجسم، ولها تأثير كبير على نقصان الوزن.

المحلّيات الصناعية

استخدام المحليات الصناعية المصنوعة من السكرالوز بكثرة وعلى المدى البعيد تزيد من الشهية، وأظهرت دراسة حديثة أن استخدام هذه المحلّيات بشكل متكرر يؤدي إلى إرسال إشارات كاذبة للدماغ تمنح الشعور بالجوع، وبالتالي تناول المزيد من الطعام.

الأملاح تسبب الأرق

كان الاعتقاد السائد قديماً أن الأملاح ترفع ضغط الدم ومن ثم بطريقة غير مباشرة تسبب السهر وعدم القدرة على النوم، لكن بعد عدد من الدراسات المؤكدة أصبحت الوجبات المالحة مسؤولة مباشرة عن صعوبة النوم والأرق، وهناك علاقة مؤكدة وقديمة بين تناول الأملاح بكثرة وبين تخريب الساعة البيولوجية للفرد.

القهوة وحرق الدهون

بعد دراسات متعددة على مجموعات من المصابين بالسمنة بشكلٍ عام، بيّن الباحثون أن شرب جرعة الكافيين اليومية (القهوة) قبل القيام بالتمارين الرياضية بنصف ساعة -في فترة ما بعد الظهيرة- قد تساعد على زيادة أكسدة الدهون في الجسم بشكلٍ كامل أثناء أداء التمارين الهوائية.

الكرز يعزز صحة المخ

وجد باحثون في جامعة ديلاوير أن إدخال عصير الكرز الحامض اللاذع إلى النظام الغذائي الذي يتّبعه المُشاركون في الدراسة قد نتج عنه تحسن في الصحة الإدراكية للمُشاركين والقدرة على التفكير بصفاء، والتذكُّر، وتعلُّم ما هو جديد.

إذا كنت تريد استشارة طبية من قسم التغذية العلاجية

قم بزيارة الأخصائية في سابا 1، شارع الستين

أ. هبة باخريبة

أخصائية التغذية العلاجية


المزيد