علاج المغص عند الرضع

إن التعريف الطبي للمغص عند الرضع هو نوبات من البكاء الشديد لثلاث ساعات يومياً، ولأكثر من ثلاثة أيام في الأسبوع، ولأكثر من ثلاثة أسابيع متتالية عند طفل سليم صحيح البدن . أحياناً يصل المغص عند حديثي الولادة إلى حد تصبح معاناة الآباء كبيرة، وخاصة إذا كان الوالدان من العاملين وبحاجة إلى الراحة، حيث يسبب لهم التوتر والعصبية الزائدة، وقد يصل الأمر بالأم إلى ما يسمى باكتئاب ما بعد الولادة.  
أنواع المغص عند الرضع
  • المغص الخفيف عند حديثي الولادة
  • المغص الشديد عند حديثي الولادة
يكون الطفل سريع الانفعال والبكاء في الساعات الأولى من الليل، ويبدأ وبدون سابق إنذار نوبة من البكاء الشديد مع رفع رجليه إلى بطنه واحمرار بالوجه مع تكرار هذه النوبة كل عدة دقائق. تستمر النوبة لأكثر من ثلاث ساعات يومياً، وعادة ما تبدأ النوبات في الليل وفي بعض الأحيان في النهار، وتكون مصحوبة بانتفاخ بالبطن، وقد يخف الألم مع خروج الغازات والبراز من الشرج. تبدأ نوبات المغص عادة مع الأسبوع الثالث من عمر الرضيع، وتنتهي مع بلوغه الثلاثة أشهر من العمر وأحياناً تمتد إلى الشهر الرابع.
أسباب المغص
لا توجد أسباب معروفة للمغص عند الرضيع صحيح البدن، ولكن توجد عوامل محتملة قد تساهم في حدوث المغص وهي:
  • الجهاز الهضمي الذي لم يتم بالكامل
  • عدم توازن البكتيريا النافعة في الجهاز الهضمي
  • الحساسية تجاه الطعام أو عدم تحمله
  • فرط التغذية
  • الشكل المبكر من الصداع النصفي لدى الأطفال
  • الإجهاد أو القلق لدى العائلة والأم المدخنة
  • الغازات التي تدخل إلى أمعاء الرضيع أثناء الرضاعة
   
العلاج
لا يوجد علاج شافٍ تماماً إلى الآن، ولكن هناك عدة أمور يمكن الالتزام بها للمساعدة في علاج المغص، وهي:
  • التأكد تماماً من أن تطور ونمو طفلك الذي يعاني من مغص الرضع طبيعي.
  • لا يُفضل إعطاء الطفل أي نوع من مضادات المغص كونها دون فائدة كبيرة.
  • إن أفضل علاج للمغص هو إيجاد طريقة مريحة يتجاوب معها طفلك ويتوقف عن البكاء، مثل المشي مع الهز الخفيف.
  • يفضل لف الطفل بالبطانية وإشعاره وكأن الجو المحيط به مثل رحم أمه.
  • إعطاؤه بعض الأدوية مثل السيمثيكون في بعض الأحيان.
  • تنظيم غذاء الأم وتوقفها عن تناول بعض الأطعمة التي تسبب حساسية للطفل الرضيع إذا كانت الرضاعة طبيعية أو بعض أنواع الحليب الصناعي الخاصة بالمغص إذا كانت الرضاعة صناعية.
  • تكريع الطفل مرتين أثناء وبعد الرضاعة.
  • لا زيادة أو نقص في كمية الحليب المعطاة للطفل الرضيع.
وأخيراً، أهم شيء يجب أن تعلمه الأم أن المغص سينتهي بعد بلوغ الطفل شهره الثالث، ولا يجب أن يساورها الخوف أو القلق.

إذا كنت تريد استشارة طبية من قسم طب الأطفال

قم بزيارة الطبيب في سابا 1، حي البوادي

د. حسام الدين حامد

أخصائي الأطفال وحديثي الولادة


المزيد