معلومات عن الرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

معلومات عن الرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

  • معلومات عن الرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

 

معلومات عن الرضاعة الطبيعية للأم والطفل.

اضغطي هنا لمعرفة العروض الخاصة بالام و الطفل

 

بعض الحقائق التي ينبغي عليكِ معرفتها، خاصة عن المرحلة الأولى في رحلة الرضاعة الطبيعية

1-   سيتضاعف حجم الثدي:

مع بدء تدفق اللبن إلى ثدييكِ، ستتفاجئين بتضاعف حجمهما، وهو ما قد يصحبه ألم شديد، خاصة في البداية قبل أن يستطيع الطفل تناول الحلمة والرضاعة بالشكل الصحيح،

وللتخلص من الألم :

استخدمي كمادات المياه الدافئة

تستطيعين استخدام مضخة الحليب

2- محاولات الطفل للرضاعة في اليوم الأول قد تنجح وقد تفشل

قد يستطيع الطفل الرضاعة منذ المرة الأولى، وقد يصعب عليه الأمر، وبعض الأطفال ينجحون في الرضاعة للمرة الأولى ثم يفشلون بعدها، فالأمر يحتاج لبعض الوقت وللصبر أحيانًا.

3-   سيتغير اللبن عبر الأيام الأولى

بعد اولادة  يُفرز الكولستروم أو ما يُعرف بلبن السرسوب في الأيام الثلاثة الأولى، والذي يُعرف بأهميته الشديدة في دعم صحة الطفل ومناعته، كما يحتوي على كل ما يحتاجه الرضيع في تلك المرحلة،

قد يتأخر ظهور اللبن لثلاثة أيام بعد الولادة، ثم ستزيد كميته وكثافته مع اليوم الخامس تقريبًا.

4-   ستشعرين بألم في حلمتي الثدي

ربما يعد هذا أحد أكبر التحديات والشكاوى التي تواجه الأمهات الجدد، احرصي على ترطيب الحلمة بكريم يحتوي على اللانولين قبل الولادة وبعدها، واستخدميه بعد الرضاعة مع الحرص على تنظيف الحلمة جيدًا من آثاره قبل الإرضاع، ولا تقلقي، ستختفي التهابات الحلمتين بعد وقت قصير.

5-   الوضع الصحيح للحلمة

إذا كان طفلكِ ما زال يواجه صعوبة في التقاط حلمة الثدي، وجهيها إلى سقف الحلق وليس بين صفي اللثة.

6-   قد تواجهين آلامًا تشبه انقباضات الدورة الشهرية

عند إرضاع طفلكِ في الأيام الأولى، قد تشعرين بآلام تشبه انقباضات الدورة الشهرية؛ حيث تتسبب الرضاعة في هذه الانقباضات الرحمية التي تحفز إفراز هرمون الأوكسيتوسين، الذي يعمل على تقليص الرحم وإعادته إلى حجمه الطبيعي.

7-    الأمر يختلف من شخص لآخر

البعض يفشل في جعل الطفل يلتقم الحلمة بشكل صحيح في الأسابيع الأولى، والبعض ينجح، وبعض النساء يتأخر لديهن تدفق اللبن، والبعض يمر بسلام دون أي مشاكل، والبعض الآخر يضطر لسبب أو لآخر للجوء إلى الرضاعة الصناعية.. لا تؤنبي نفسكِ أو تشعري بالذنب، ولا تدعي تجارب الآخرين تؤثر عليكِ.

اضغطي هنا لمعرفة العروض الخاصة بالام و الطفل

العروض الخاصة بصحة الام و الطفل