علاج دوالي الخصية

دوالي الخصية عبارة عن تمدد الأوعية الدموية في الخصيتين، وانتفاخ داخل كيس الصفن وخصوصاً الضفيرة المحلاقية، مما يؤثر سلباً على الدورة الدموية الطبيعية داخل الخصيتين. تعد دوالي الخصية أحد الأسباب الرئيسية المؤدية إلى ضعف إنتاج الحيوانات المنوية، والعقم غير الدائم عند الرجال، حيث يمكن التخلص من العقم الناتج عن دوالي الخصية بعد تلقي المريض العلاج المناسب في الوقت المناسب. يعتقد أن زيادة معدلات الأكسدة بسبب تمدد الأوعية الدموية له دور في ظهور الألم والمضاعفات عند المرضى.

تحدث دوالي الخصية بشكل أكبر في الجزء الأيسر من كيس الصفن وذلك لاختلاف بسيط في التكوين التشريحي بين الجهة اليمنى والجهة اليسرى من كيس الصفن. تصيب دوالي الخصية الرجال عادة بعد مرحلة البلوغ بنسبة 15% – 20%، وتتراوح نسبة الرجال الذين يشعرون بأعراض وألم بين 2 – 1% فقط.

يمكن تفسير حدوث الألم عند مرضى دوالي الخصية بسبب حدوث ضغط على الألياف العصبية داخل الخصية بسبب تمدد الأوعية الدموية، أو ازدياد درجة الحرارة داخل كيس الصفن بصورة غير طبيعية بسبب ضعف جريان الدم في الأوعية الدموية.



درجات شدة دوالي الخصية

يمكن تقسيم دوالي الخصية إلى أربع درجات:

  • الدرجة 0: لا يوجد أعراض ولا يوجد انتفاخ ملموس، ويمكن اكتشاف الحالة عن طريق التصوير.
  • الدرجة 1: لا يوجد أعراض، ولكن يوجد انتفاخ ملموس في حالة مناورة فالسالفا.
  • الدرجة 2: الانتفاخ ملموس ولكن لا يمكن ملاحظته بالعين المجردة.
  • الدرجة 3: الانتفاخ واضح بالعين المجردة

الأسباب

لا يوجد سبب محدد لدوالي الخصية، لكن يمكن تفسير حدوثها ببعض الأسباب، ومنها:

  • انسداد الصمامات داخل الأوعية الدموية المغذية للخصيتين.
  • تورم العقد الليمفاوية القريبة من الخصيتين.
  • وجود كتلة سرطانية قريبة من الخصيتين تؤدي إلى انسداد الأوعية الدموية المغذية للخصيتين.
  • حدوث تخثر بسيط في الدم داخل الأوعية الدموية الأكبر حجماّ من الجهة اليسرى للخصية أثناء رجوعه للقلب.

الأعراض

لا يشعر معظم المرضى بأي أعراض، ولكن يمكن حدوث الأعراض التالية:

  • ألم بسيط وثقل في منطقة كيس الصفن من الجهة اليسرى، حيث قد يزيد عند الوقوف ويزول عند الاستلقاء.
  • ضمور في الخصية اليسرى.
  • انتفاخ في كيس الصفن.
  • الشعور بكتلة مجاورة لإحدى الخصيتين.

متى يعتبر التدخل الطبي ضرورياً؟

هناك حالات من الإصابة بدوالي الخصية تستدعي التدخل الطبي، ومن الأسباب التي تستدعي التدخل الطبي ما يلي:

  • وجود ألم عند المريض.
  • وجود ضمور في إحدى الخصيتين.
  • وجود قراءات ونتائج غير طبيعية لتحليل السائل المنوي.

علاج دوالي الخصية

1- علاج دوالي الخصية بالجراحة

يقوم الطبيب بإجراء جراحي لعلاج دوالي الخصية باستخدام إحدى الطرق التالية:

  • استئصال الدوالي الميكروسكوبي ويحتاج إلى تخدير عام للجسم.
  • استئصال الدوالي بالمنظار ويحتاج إلى تخدير عام للجسم.
  • الانصمام عن طريق الجلد ويمكن إجراؤه بواسطة التخدير الموضعي.

بعد الخضوع للعملية الجراحية يجب على المريض الالتزام ببعض التعليمات، ومنها:

  • تجنب ممارسة الرياضة لمدة 10-15 يوم بعد إجراء العملية.
  • ممارسة العمل بعد 5-7 أيام بعد العملية على الأقل.
  • مراجعة الطبيب بشكل دوري.
  • تحليل السائل المنوي بعد 3 – 4 أشهر في حال وجود اعتلال فيه قبل إجراء العملية.

مضاعفات عملية استئصال الدوالي

نادراً ما يحدث مضاعفات لعملية استئصال الدوالي، ومنها:

  • معاودة ظهور المرض.
  • تكوّن قيلة مائية.
  • إصابة الشريان الخصوي.

2- علاج دوالي الخصية بالأدوية

لا يوجد علاج دوائي لدوالي الخصية باستثناء الأدوية المسكنة للألم التي توصف في حال وجود ألم عند المرض للسيطرة عليه. كما يمكن أن يكون لمضادات التأكسد دور في علاج ضعف إنتاج الحيوانات المنوية المصاحب لدوالي الخصية

إذا كنت تريد استشارة طبية من قسم المسالك البولية

قم بزيارة الطبيب في سابا 1، شارع الستين

د. إسلام الشاذلي

أخصائي المسالك البولية والتناسلية وأمراض الذكورة


المزيد